البحث عن التوزان

البحث عن التوزان
طبيعتي البشرية تدفعني دائماً لذلك النوع من البحث
ما سر في الموضوع … أصلاً لماذا طرحت الشعرة
لماذا أبحث عن الوسطية في جميع ما أقول
لأنها الحق والامثل
لأن الله يريد ذلك …
تدفعني أحياناً أفكار جنونية للخروج عن المألوف والرجوع لحمقات المراهقة
علماً إ ني لم أراهق يوماً في حياتي
أشعر بالأسف تجاه نفسي كوني لم أخطئ كثيراً في حياتي أو أتجاوز المألوف

يحبني الناس هكذا … مرن , دبلوماسي , مؤمن بالله , لا أكره أحد …
جميعنا نحب تلك الصفات في الناس
لكن بمن تتوفر …
أنت لست بملاك … إنت إنسان كلمة أقولها لنفسي مراراً وتكراراً

في أحد الأيام عندما كنت صغير  ” من نعم الله علي أني أتذكر معظم ما مررت به تلك الإيام ”
إقتربت يدي من إبريق الشاي …
إقتربت يدي وكانت عيني تنظر مباشرةً لأمي … يبدو إن الإحساس بالخطأ
يبدأ منذ ولادتنا
أخدت أمي بكلماتها الطفولية آنذاك تحذرني من لمس الأبريق
نظرت إليها وفهمت إن لمس الإبريق سيتسبب لي بمشاكل ضخمة لم أفهم ماهيتها لكن
جل ما فهمته بذلك الوقت أن سإضرب على يدي إن لم أسحبها 

لكن لم أقتنع … لم أستفد من كلمة أمي … حتى جربت لمس الإبريق وهي غير
موجودة
إحترقت يدي … اخدت أبكي بكاءاً شديداً …
لم يكن بكاء ألم … كان بكاء ندم

تجارب الآخرين أمامنا في الشعرات الكثيرة  في هذه الحياة …
لنستفد من ما وصل إليه الآخرين … دعونا لا نبدأ من الصفر ونجرب
لنكمل التجربة … من حيث انهاها الآخرين
ليبقى الخطأ … تلك ليست بمشكلة …
المشكلة أن نستمر بلمس الإبريق …

Advertisements